منتديات ال سبتي
مرحبا بك في منتديات ال سبتي
انت غير مسجل




 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من كبار شعرا حضرموت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مُساهمةموضوع: من كبار شعرا حضرموت   الخميس مايو 03, 2012 5:20 pm

شاعر وادي عمر :عوض عبدالله بن سبيتي
الحلقه الاولى


نحن اليوم مع شاعر متميز ومع نجم لامع اشعته امتدت الى كل الوديان وساكنيها وتعرفه الصحاري وتشهد له جبالها والبحر الممتد الى عدن وقد عرف نفسه في قصيده ليست هي موضوعنا خلال هذه الصفحات حيث قال:
نا شقيق الليل تشهد لي الزواهر
وغيب الزاهره
والقمر والفجر يشهد لي نسيمه
والبيح والصبح لابان

نعم ..وصف تعجز اللسان من امثالي ان اقوله وللاسف ان الكثير من شعره قد طمس ولم نستطع ان نجمع من شعره الا اليسير جدا وهي ابيات مجرد بيت او بيتين واما المتكامل منه يعد على الاصابع من رواة حفاظ قد سار بهم العمر –اطال الله باعمارهم-ومن هذه القصائد قصيدة قيلت على لسان الراوي عبدالله محمد مقبل العامري ويمكن ان نضع لها عنوان (امان ياسيدي امان)حيث تقول:

الف صلاة الله على نور المكان***احمد شفيع الناس وقت الامتحان
في يوم تفريق المعارف والخوان***امان وا سيدي امان
الليله الهايس ضوى بحره ملان***وضوى يلاطم مثل ما فرتك وجان
تتلاطم الامواج ماتجيها الجان***امان وا سيدي امان
جعده حبيشي مندق المتان ***الفين سينه على يساره واليمان
قفى وخلانا على المورد ضمان***امان واسيدي امان
الدهر طول وا جزيره هيدوان***الميل ما بين على دوره ثمان
لا شفت بنديره ولا دخان بان***امان وا سيدي امان

فرد عليه الشحاري قائلا:

عوض ذا بو فلان ماشي قهرنا مثل امان** اللي بينت خلي قلت سرى ما يبان
امان وا سيدي امان
عوض حيا زمان العين غرتنا والنون**من عين خان نا ظهر بالموجه وخليك بالصوان
امان وا سيدي امان

وهذا المستوى من الحس بلا ريب مستوى رفيع فالقصيده تبدأ بمقدمه الصلاه على نبي الرحمه والشفيع يوم القيامه اليوم الذي لاينفع فيه الوالد ولا الصديق والبنين لكنه سرعان ما يأخذنا الى الطبيعه نافذا منها مع البحر وتلاطم امواجه الى جوهر المأساه التي تشكل تجربة القصيده وقبل تبيان مأساته يتحدث الشاعر عن شعر حبيبته وتسلسله على كتفيها ثم نفاجأ بهجران حبيبته عن ..وعندما نعاود قرأة القصيده يتكشف لنا ان الحبيبه ربما يكون الوطن لان العلاقه بين الحبيبه والوطن علاقه وثيقه فكلاهما وجهان لشئ واحد حيث الدفء والامان خاصه ان القصيده جاءت وهو بالسفينه مهاجراً وطنه باحثاً عن لقمه العيش الشريفه حيث يعمل بحاراً فكان رد صديقه تخفيفا فكلاهما مشتركان بالهم…
والى قصيده اخرى باحثين عنها ومازلنا بالبحث سائرين.


كتبها لمنتديات وادي عمر:
الاستاذ سعيد احمد بن اسحاق





——————————————————————————–

شاعر وادي عمر:بن سبيتي


الحلقه الثانيه

مدينة الديس الشرقيه او ما يطلقون عليها وادي عمر وأرض الباديه وأمهر نواخذة البحر ومربط الشعراء ومن هنا تجلت فيها الرقصات وتنوعت فرقصت معها الحروف وتفننت الكلمات فكانت ميلاد الصور الفنيه الرائعه وزينت القصائد بالاسلوب الفني فكانت ثوبا يتحلى بها الشعراء بأشعارهم ويتسابق كل واحد منهم ان يلبس الفاخر منه حتى اضحت اللعبات الشعبيه مزاراً وملجأ للشعراء من داخل المدينه وخارجها فأصبحت وادي عمر داراً ومضيافاً ودفء وصفاء وأنس وزواره.

ونستعرض هنا احدى قصائد الشاعر عوض عبدالله بن سبيتي وهي تتحدث عن المرأه بصوره عامه وستكون هناك فروق واضحه بين شاعر وشاعر آخر ممن يعيشون في العصر الواحد والبيئه الواحده وتشتد الفروق وتكون اكثر وضوحا حين تختلف معها الافكار والقيم كما تختلف الاساليب والوسائل الفنيه.
على كل حال فالشاعر هنا لايصور افكاراً بل حالات نفسيه وخطرات باطنيه لذا يكتفي بأن يوحي بمراده دون ان ينص عليه صراحه ومن ثم يدعونا الى تلقي تجربته الفنيه في غموضها وضبابها مكتفين بالاحساس والشعور دون الالحاح على الافكار والمعاني .
والان ..نقرأ بكل مافيها من أوصاف:

باء سين بسملت بك يالواحد المتعال**فكك حمول الثقال واقضي ديوني في الحال
مسكين يامن حنب قلبه مع الغزال**يمسي يدور سؤال يدحق في رمل وجبال
نسيم لا هب يلقاه الندى ومثال**وان شمم هب ريح المخال يهيض القلب لامال
اسرار سرك والغويه يحتال**يطعم حلاته حلال من جد بأقوال وأفعال
ومارس الدهر من الحيه نال**ومد كف السؤال اليك عالم الحال
عينين له حمر ما يستعمل الاميال **مايكتحل بالكحال مكحول من غير كحال
جبين مثل القمر ومدور الاحيال**والخشم زين الثقال خنجر عموده كما الدال
والصدر حائط وفي الحائط ثنين ادوال**عايمنته والشمال ياسعد من بينهن حال
الف بارق يلالي من قزع وسبال**ومبسمه در حال وريقه عسل حال
والبطن طاقه بريسم والبريسم عال**والخصر ضامر هلال والعجز بابور سركال
وعاد من تحت خصره شيء يذوب الحال**يعشق دول ماتنال بالعقل يفدوه والمال
سيقان فيهن هلب باق كما السيال**مترادفان الجدال يلقين له حجل خلخال
عربي صدق ماهو من الصومال**ولامن السنغال منسب الجد والخال

ومرة اخرى مع الراوي عبدالله محمد مقبل العامري ننصت ونستمع ماقاله الشعراء الراحلون وبكم نلتقي على المحبه والخير.

كتبها لمنتديات وادي عمر
الاستاذ:سعيد احمد بن اسحاق


سبيتي (احلقه الثالثه)

——————————————————————————–

الشاعر :عوض عبدالله بن سبيتي (الحلقه الثالثه)


بقلم الاستاذ سعيد احمد بن اسحاق


ان الفن الحضرمي ذو نكهه خاصه لانه اصيل ومتماسك وثابت الدعائم حيث انه نابع من التقاليد
فأستطاع الشاعر والفنان معاً ان يجمع الموضوعات بعضها لبعض ويمزجها او يفصلها ويستحدث
منها الكثيرمن الموضوعات الظريفه او الفكاهيه واحيانا الهزليه فاستطاع التصوير.

ونضع بين ايديكم نموذجاً مستوحاه من البيئه البدويه حيث نستعرض معاً احد اللعبات الشعبيه المشهوره جداً وتتكون هذه اللعبه من صفين متقابلين وتعتمد فيها التصفيق القوي المتجانس تماماً مع رزح الرجلين وتتكون من راقصه او راقصتين تسمى (مشترحه) ويكون معها رجل يدور حولها او مقابلاً لها مستخدماً يديه بالتصفيق والرجلين بالرزح ويتناوب الراقصه على ذلك مستخدمه الحجل اثناء الرقص ويلعب الشعراء دوراً بارزاً في استمرارية اللعبه طوال الليل وتكون اللعبه اكثر شده وحدّه لتنسجم مع روح الباديه وقساوة وصبر الحياه البدويه على ذلك تلك اللعبه هي (الشرح)
وشاعرنا شاعر وادي عمر عوض عبدالله بن سبيتي ابن الباديه وحين يكون يحلى السمر وتحتد اللعبه بكل قوه متحديه الليل وظلامه.

لكن هذه القصيده جاءت عندما طال انتظاره للمشترحه او الراقصه حيث انها تأخرت كثيراً فتأخر البدء بالشرح ، وبينما هو كذلك دخله الضيق والضجر وفجأه ظهرت الراقصه وترافقها راقصه اخرى ، واثناء البدايه تبين ان المرافقه
ليست بالمستوى المطلوب فجاءت القصيده معبره عن عدم رضاه فإذا به يشبهها (بالطاليه) وهو اسم باخره من جيبوتي.

فإلى القصيده نقرأ فيها :
ملاحظه:
البيتين الاولين للشاعر المرحوم علوي عبدالله المقدي والتكمله لشاعرنا بن سبيتي





لـقـيـتـه مــــدرب فــــي بسـاتـيـنـهمالقيـت الـبـاب ويــش ده الفضيـلـه
اقــيــاســـك رد مـــنــــه قــهــيـــرهاو عفد من فوق دربه ضيع المعقول






خـــرج طـالـيـه مـــن داخـــل المـيـنـاءيــخــبّــط الــغــبــه نـــهـــاره ولــيــلــه
صـانـعــه ريّـــــض عـلــيــه الـمـكـيـنـهضبّط السكروب لي هو مشتبك بالرول
الـتــفــر والـتــفــر مـتــوازنــه عــيــنــهبـالـقـلــم والــفـــوت ظـــــلٍ يـكـيــلــه
ضــبّــط الـحـسـبـه ويـطـلــع عـديــلــهبغزر وعوالي وزانه في الرخـا والطـول
نــــــا مــابــغــي واحــــــد يـعـاديــنــهيجيـب لـي العسـكـر وجـيـب الرويـلـه
إن رضــيــتــوا بـالــغــلــط مـارضــيــنــهلو نقع في قبر واحد مـن مئـة مقتـول
الــمـــوارد خـــــاف مــاجـــات عـيــنــهنزّلـوا الـنـازل وغلـبـوا ماعـطـوه الـنـول




تشبيهات وصور فنيه رائعه وتجانس من شاعر متمكن ومتوافقه مع شعوره الحسي
والنفسي ومتوافقه مع البيئه في عصره




كتبها لمنتديات وادي عمر
الاستاذ:
سعيد احمد بن اسحاق






——————————————————————————–

الشاعر :عوض عبدالله بن سبيتي (الحلقه الرابعه)

بقلم الاستاذ:سعيد احمد بن اسحاق

نستعرفي هذه الحلقه احد القصائد وهي صوت دان قيلت في بيت حسن العماري(بورايح)
في الخمسينات مابين (بن سبيتي)و (سوّاد) وكان فيها المغنيان سبيت مبارك بازهير
ومحفوظ سعيد جنيد. ابتداها الشاعر (سوّاد)كما اخبر به الراوي سبيت مبارك بازهير
(ابومبارك) والقصيده بحد ذاتها إحدى الروائع لما فيها من بلاغه واسلوب فني وتشبيهات
الذي استغل فيها المظاهر الطبيعيه لتعبّر مايراد الوصول إليه ثم إن هناك مكان للحكمه
التي تأتي بعد التمهيد لها .
ولنقرأ كما اورده الراوي (ابومبارك) حيث بدا الشاعر (سوّاد) الجلسه الاولى قائلاً:
من على الحائل نتح رجل المعلم
والقُبل قاصره
مامعه شيء خط ماكن قبل يتعنّى
ويدرع له بهيّان
الغلط مرجوع والدفتر مسلّم
مامعك معذره
وإنك الا باتعاند شاطريقه
عند سقاية باغميّان

والقُبل هنا كما نعلم هي (العيدان التي يُسقف بها) وتعنى المعلم عامل البناء الرئيسي
وذكر الشاعر (سوّاد) إسم( بهيّان) وهو المسئول عن الاراضي بالسلطنه القعيطيه.
وبعد هذا تأتي الجلسه الثانيه التي كانت للشاعر عوض عبدالله بن سبيتي حيث يقول:

نا شقيق الليل تشهد لي الزواهر
وغيب الزاهره
والقمر والفجر يشهد لي نسيمه
والبيح والصبح لابان
الهوى يابوعلي له اخذ خاطر
والعصي صابره
بالوتاء ذي يكسر اعظوم الصميمه
وان صرفته للقسي لان
لايهمه هم من به صوب غازر
حجته ظاهره
كل من به ضيم يشكي بضيمه
نا معي للعشق ديوان

ان الجلسه التي تمت فيها القصيده من قبل الشاعرين (سوّاد) و (بن سبيتي)
تعكس ان الحب الذي ربى زهره في قلب كل منهما قد اشتعل اواره بين ضلعيهما
فصبرا فطال صبرهما حتى شبّه بن سبيتي إن صبره كصبر العصي نتيجة مايحمله من هم .
ومن هذا الحب اصبح الليل والقمر والفجر اصدقاء له لتعبّر عن حرمان النوم لتمثل مشهداً
حياً من العلاقات والمشاعر والعواطف والحركه النفسيه الداخليه للشاعر.
ويذكر الشاعر بن سبيتي كنية (بوعلي) وهو المعلم (عوض احمد حميدان) رحمه الله تعالى.
ونحن نظل مشدودين بعاطفه واضحه الى الكلمات المقاله في صور متتابعه تؤكد جو الاسى
النبيل لمحب يقّدس العواطف ويتسامى بها حتى اصبح يمتلك ديواناً للعشق.


كتبها لمنتديات وادي عمر
الاستاذ:
سعيد احمد بن اسحاق



——————————————————————————–

الشاعر عوض عبدالله بن سبيتي (الحلقه الخامسه)
بقلم الاستاذ: سعيد احمد بن اسحاق

لنكن بالطريق سوياً نتحاكى ونتشاكى وكل منا يحمل هم اخيه لعل ذلك يخفف من عناء الحياه
واهوالها ولعلها صدفه نتلاقى مع اخرين يحملان هماً من هموم الدنيا طالباً رفيق الدرب منه حلاً
ونمشي وتمشي ساعة الزمن وندور مع رفيقي الدقائق والساعات وهكذا هي الحياه من قبل ومن بعد

وفي هذه الحاضره يلقي زميلا الدرب الشاعر عوض عبدالله بن سبيتي مع المغني والشاعر السيد
علوي عبدالله المقدي فإذا بالأخير يخبر زميله بن سبيتي لما حصل له عصر هذا اليوم قائلاً:

العصر وافقت شجع*** عامد برأسه على عاتقه
عدى طريقه ولا رد لي ***كأنه الا عصرنا عصير
ملقي الطواهش يلقي فزع***له نيب مسموم ومراشقه
خذنا براجف وسط خاطري***بيّت العقل من يحير

والظاهر ان بن سبيتي خذه الراجف من ذا خبر… اخبار مباغته جعلته لايفهم صديقه ماذا يريد
منه وحتى يجبر خاطره ويبعد الظن حتى لايقال عنه صاحبي ماهو معي وقت الشدّه قال:

دافع اذا عاد شيء يندفع***لاتسبق الخط وتسابقه
مايستمع من يقله بري***لاعطف عا عنيده يغير

لكن صديق دربه عرف ان ابوعبدالله لم يفهمه او انه لايريد ان يفهم منه ومادام الامر هكذا
فهو إذن كفيل نفسه فقال علوي عبدالله المقدي:

نا من طريقي ولا بارجع ***يتكفل الله بخلايقه
في ظلمة الليل نا باسري***والقديمي معي في الجفير

حينئذٍ ادرك بن سبيتي ان خاطر زميله ملان ويريد منه المساعده فقال له:

كل من توكل بربه شقع***النفس تحت الوكل رايقه
ربك لقى الارض همله فري***كلنا تحت حكمه نسير

اخيراً جاء الحل والى حلقه اخرى مع شعراء زمان شعراء وادي عمر (الديس الشرقيه)
حيث الاصاله والصفاء

كتبها لمنتديات وادي عمر:
الاستاذ:
سعيد احمد بن اسحاق

——————————————————————————–

الشاعر : عوض عبدالله بن سبيتي
الحلقه السادسه

لعبة (الشرح)من الالعاب المعروفه والمشهوره بالديس الشرقيه بحكم انها منطقة باديه ومثل هذه الالعاب لايتقنها الا ابنائها لذا تجد ان الشعر يعبر عنها تعبيراً صادقاً فتراها قويه في بلاغتها وتشبيهاتها وماترمز اليه حسب المناسبه لهذا فالشاعر والمستمع والراقص كل يرتبط بالاخر لما يتصف بعضهم بعضاً وهذا مايراه المشاهد من تناغم وتجانس وانسيابيه مع الكلمه واللحن .
وسوف نستعرض بعض قصائد وربما مقتطفات من شاعرنا المرحوم عوض عبدالله بن سبيتي المتوفي سنة 1383هجريه والذي يصادف عام 1963م وفي احدى هذه القصائد كانت في وادي حبيب يقول فيها :

جلدتنا وسال العرق مني وحرّت شموس الضحيه***ايش من فائده منكم ساهر لكم ليل ونهار
لاتحلو ليهو طلقنا من رصاني وفك الرخيّه ***اكلونا عثارب ونا قوتي معصر من الحار
كل مالقيت حسنه توطت من ذنوبي ثلاثين سيئه***والبنادم بلا عقل يتحمل مواثيم ووزار

ويتضح لنا من خلال هذه الابيات ان شاعرنا غير راضي بما يجري حوله ربما (لقلّة) خاصه ان ميزة هذه اللعبه عادةً تكون طوال الليل حتى الصباح وهذه تريد لها وجبات .
ونراه يقول في ابيات رمزيه :

جودي ومعروفي مع العيف ضاع***ماهو سهل لبس الشيادر والبتاتين
بوعلي قال صبراً يالزبر عالمخالع***مثل مايصبر الصوري على بحر بو كين

نعم فالجود والمعروف لايظهر الا للذي له معدن صافي اما المعدن المغشوش سرعان مايذبل …ومثل هؤلاء فالصبر اجدر لذلك نراه يطلب من الزبر وهو الحديد ان يصبر على المخالع كصبر الصوري على البحر الهائج .
ونختتم هذه الحلقه بأبيات فيها من القوه البلاغيه والرمزيه لتدل على التحدي والعزم حيث يقول :

نا تجرعت سم السم *** وشربت كاسات الحمى والعلق
الهاضمه تقبل المايع ***وتخالط المعمول وتطبق على السم طباق

كتبها لمنتديات وادي عمر
الاستاذ : سعيد احمد بن اسحاق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حسن سعيد



المساهمات : 68
تاريخ التسجيل : 29/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: من كبار شعرا حضرموت   الإثنين سبتمبر 03, 2012 2:13 pm

الله يرحمك يافقيد الوادي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من كبار شعرا حضرموت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ال سبتي :: المنتديات الأدبية :: منتدى الشاعر عوض عبد الله بن سبيتي-
انتقل الى: